Year of Tolerance

first line    قصص النجاح      last line

قصص نوعية الحياة للمرضى المختارين

"

المريض المختار
قصص جودة الحياة

فيديوهات اكثر
منصور

منصور

تمكن منصور علي، وهو طفل إماراتي مريض يبلغ من العمر أربع سنوات، من العودة إلى منزله والعيش مع أسرته للمرة الأولى نتيجة الرعاية ذو جودة عالية التي تلقاها في مركز أن أم سي بروفيتا العالمي الطبي في أبوظبي على يد مجموعة من الخبراء.

نُقِل منصور إلى المستشفى عند ولادته، وهو طفل خديج وواحد من أربعة توائم، وُلد بعدد من المشكلات الصحية الخطيرة، بما في ذلك مرض الرئة المزمن. وتلقى العلاج بالعديد من المراكز الصحية في أبوظبي قبل نقله إلى مركز أن أم سي بروفيتا، حيث خضع لعملية جراحية لعمل ثقب في القصبة الهوائية مع التغذية الأنبوبية للمعدة، وتلقى رعاية طبية وتمريضية على مدار الساعة.

وأصبح بإمكان منصور الآن التنفس دون مساعدة بعد ما قضى عامين معتمداً على جهاز التنفس الصناعي، وهو طفل ذكي يتحدث أربع لغات، ويعشق الرسوم المتحركة، وصار بمقدوره الآن تناول الطعام والشراب والقيام بكل ما يفعله الأطفال في عمر الرابعة. وأوضح أحد أطبائه أن منصور أصبح أكثر راحة الآن، وقال إنه يستمتع بالجلوس خارج غرفته والتواصل مع الموظفين والعائلات.

يعاني المرضى في إن إم سي بروفيتا من حالات صحية خطيرة للغاية تتطلب الدعم والرعاية الطبية والتأهيلية المتميزة والفائقة الجودة، فبعضهم لم يغادر وحدة العناية المركزة قبل إحالته إلى إن إم سي بروفيتا. وقد ظهر على بعض المرضى تحسن كبير في حالتهم الصحية، وهم يشاركون في أنشطة الحياة اليومية بشكل لم يأملوا هم وأسرهم الوصولَ إليه.

Tamer

ال تامر

تم إدخال تامر الذي يبلغ من العمر 45 عاماً إلى مركز إن إم سي بروفيتا العالمي الطبي، أبوظبي ضمن برنامج إعادة التأهيل الطبي المتعدد الاختصاصات للمرضى الداخليين في مارس 2018، حيث تم تشخيص حالته بأنه مصاب بسكتة دماغية أدت إلى تعرضه لضعف خطير في الأرداف العلوية والسفلية اليمنى وصعوبات في البلع وألم في الفخذ الأيمن وكذلك انخفاض روحه المعنوية. وأصبح يعتمد على غيره في جميع أنشطة الحياة اليومية وكان يحتاج إلى العلاج الطبيعي من بين علاجات أخرى لإبطال التأثير السلبي للسكتة الدماغية.

تم السماح لتامر بالخروج من مركز إن إم سي بروفيتا مع تقديم المعرفة وأساليب العلاج المناسبة له لمواصلة تعافيه وشفائه من المنزل، بعد أن تحسنت حالته بشكل ملحوظ في الشهرين الأخيرين ولم يكن هناك سوى وقت بسيط لخوض رحلة شفائه وتعافيه من المرض. يشعر تامر وزوجته بالامتنان لما تلقوه من حفاوة وعناية واهتمام من قِبل طاقم العمل بالكامل في إن إم سي بروفيتا، وكلاهما يعد المركز منزلاً له بعد منزله الخاص به

غدير

عندما جاءت غدير إلينا لأول مرة في عام 2016 لم تكن قادرة على إدارة رأسها أو لف جسمها أو التفاعل مع أي شخص، وكانت الجلسات العلاجية التي تم استخدامها قصيرة جداً لأنها لم تشارك تماماً وكانت تصرخ كثيراً. لكنها تستطيع الآن إدارة رأسها لأي جانب بشكل مستقل وكذلك الاستلقاء على السرير بمفردها أيضاً. إنها تستمتع بجلسات العلاج الآن وتشارك فيها بشكل جيد. وأصبحت قادرة على الجلوس بدون دعم (قاعدة دعامة عريضة) مع التحكم في الرأس بشكل جيد لمدة تصل إلى 40 دقيقة وأكثر في بعض الأحيان. كما أصبحت قادرة على التلاعب بالأشياء والوصول للألعاب مع وضعية الجلوس أو الوقوف على المنضدة المائلة. وقد أظهرت تقدماً أكبر بعد اتباع الطريقة الروتينية التي قام بتنفيذها أخصائي العلاج الطبيعي وأخصائي أمراض النطق واللغة على مدار شهرين ماضيين، إذ تتفاعل مع الأشخاص بشكل جيد، وفي أثناء الجلسات العلاجية. كما أنها تبتسم الآن وتصدر أصواتاً وأصبح لديها حب استطلاع لاستكشاف أشياء مختلفة واللعب أيضاً. نحن سعداء للغاية بما حققته من نجاح ونعرف أنها ستواصل تحسنها يوماً بعد يوم

يسرا ياسر علي ياسر معيوف الهطالي

وُلدت يسرا بداء العصبون الحركي الذي أدى إلى إصابتها بفشل تنفسي مزمن مما تطلب جهازَ تنفسٍ صناعي دائماً. وجاءت إلى مركز إن إم سي بروفيتا وعمرها 22 عاماً، بعد أن دخلت وحدة العناية المركزة/ ولازمت الفراش لمدة 13 عاماً. تجدر الإشارة إلى أن يسرا لديها شغف كبير بالفنون مما دعا مركز إن إم سي بروفيتا إلى الالتزام بتحقيق حلمها على أرض الواقع. وقد أسهمت في معرضين وطنيين للفنون منذ إدخالها إلى المركز، وهي تُعد الفنانة المقيمة في إن إم سي بروفيتا، وتحضر إلى المدرسة في الوقت الحالي خمس مرات أسبوعياً من أجل استكمال درجة البكالوريوس في الفنون.

الشيخة هزاع أجتبي

دخلت الشيخة التي يبلغ عمرها 6 سنوات لأول مرة إلى مركز إن إم سي بروفيتا، وتحظى بالرعاية في الوقت الحالي بالعين. وقد واجهت مشكلات بدنية واجتماعية خطيرة، وهو ما يشير إلى أن حياتها اليومية كانت تشكل تحدياً كبيراً للبنت الصغيرة وأسرتها. وبعد أن قضت وقتاً كبيراً من حياتها الأولى في الولايات المتحدة تخضع للعديد من العلاجات جاءت الشيخة إلى مركز إن إم سي بروفيتا وهي تحتاج إلى التنفس والتهوية في الليل وواجهت مجموعة من المشكلات في التفاعل مع الأشخاص، مثل: عدم القدرة على التواصل بالعين وسلوك الاهتزاز المتكرر. وقد أشارت مشاكل إحساس الجسم بالفراغ إلى عدم قدرة الشيخة على المشي وخوفها من أداء الحركات الأساسية. وقد أحرزت الشيخة تقدماً كبيراً بفضل العلاج البدني والوظيفي وعلاج النطق. وهي الآن تحضر إلى إحدى مدارس التعليم الاعتيادي المحلية مرتين في الأسبوع، ويجري وضع خطط للشيخة لكي تبدأ العمل في مدرسة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بدوام كامل. كما يمكنها المشي بمفردها وارتداء حذائها والمشاركة في أنشطة التزين وارتداء الملابس

عبد الله علي الظاهري

وُلد عبد الله قبل موعد ولادته بوقت طويل وكان يعاني من مرض مزمن بالرئة، مما يؤدي إلى اعتماده على الأكسجين ومعاناته من مشكلات خطيرة في الحركة والوظائف الحركية. ومنذ دخوله إلى مركز إن إم سي بروفيتا حقق عبد الله مراحل استثنائية في تطوره ونموه وأصبحت أسرته سعيدة بأنه قد تم السماح له بالذهاب إلى المنزل مؤخراً. ركز العلاج الطبيعي الذي خضع له عبد الله على مراقبة البدن والتوازن من خلال عمل الانبطاح والجلوس، يليه الوقوف المدعوم وحمل الأوزان عن طريق الركوع. ومن خلال العلاج الوظيفي تطور عبد الله في استخدام ذراعيه ويديه في الدعم والوصول والإمساك والسيطرة. وقد شارك أيضاً في العلاج باللعب لتشجيعه على الاستكشاف واللعب الحر على الأرضية. فهو الآن قادر على لف جسمه والجلوس دون دعم والتلويح بيديه والتصفيق مما أدخل بهجة كبيرة في قلب أسرته. ولقد أجرى طاقم العمل بمركز إن إم سي بروفيتا زيارات منزلية لضمان الانتقال السلس.

بابا

بابا هو رجل إماراتي يبلغ من العمر 72 عاماً، يعاني من التصلب الجانبي الضموري (ALS). وكان بابا أحد المرضى المقيمين في مركز إن إم سي بروفيتا لمدة ثلاث سنوات عندما تحدث ولداه مع الرئيس التنفيذي بشأن مساعدتهم في اصطحاب والدهما لأداء مناسك الحج والعمرة في مكة بالمملكة العربية السعودية. ووفقاً لما ذكرته العائلة كان بابا يؤدي مناسك العمرة كل عام حتى 2007، وهو العام الذي أصيب فيه بالتصلب الجانبي الضموري. وشرع الطاقم السريري والإداري في إجراءات الرحلة إلى مكة للمريض الذي لازم الفراش وكان يحتاج إلى جهاز تنفس صناعي للتنفس. وبعد التنسيق مع الخطوط الجوية السعودية والإسعاف المحلي في جدة والفندق في مكة أصبح مركز إن إم سي بروفيتا قادراً على تنسيق الرحلة وقام بإرسال ممرضين وطبيب رعاية سريرية مع بابا وأسرته. وفي الساعات الأولى من الصباح طاف بابا حول الكعبة بصحبة الممرضين والطبيب وأسرته، وبذلك يكون قد حقق حلمه.

اتصل بنا